اعلان

ما تسأل عنه هنا عن الاسقاط

( فكر اكثر )  1. ما هو الاسقاط النجمي؟ الاسقاط النجمي أَو تجربة الخروج من الجسم النجمية هي العملية التي من خلالها يَتْركُ وعينا جسمِنا المادي ويصبح حراً في السَفَر لأي مكان ، وغير مقيّد بحدودِ جسمنا المادي العادي . كلنا نُسافرُ بشكل غير واعي خارج أجسامِنا كُلَّ لَيلة ونحن نائمون . ولكن بالتوجيهِ والممارسةِ الصحيحةِ ، يُمْكِنُنا أَنْ نُدرّبَ أنفسنا لإنْجاز هذا العمل مَع بالوعي والادراك 100 % . ( فكر اكثر )  2. هَلْ كُلّ شخص قادر على الوصول لحالة الإسقاط النجمي ؟ كُلّ شخص يَعمَلُ يسَيْر في الليل أثناء نومه بالحالة النجمية . لكنه وهو نائم فإنه يقوم بها بشكل غير واعي . وعندما يَستيقظ ، فإن تجربته النجمية تُصبحُ مشوّهة ولا يَشْعر بأنّها أكثر من حلم حصل معه لكن مع التدريب والتوجيهِ ، سيتُمكنُ كل واحد أَنْ يصل لحالة التقدير النجمي بشكل واعي. ( فكر اكثر )  3. متى يستطيع الفرد أن يسافر نجمياً ، ما هو ذلك الاسقاط ـ الخارج من الجسد ؟ نحن نتكوّنُ من عِدّة أجسام . الجسم المادي والكثيف هو جسمُنا الفيزيقي المادي . الجسم الذي يليه هو الجسمُ الأثيريُ أَو الجسمُ النجميُ . وهذا بالمُقَارَنُه فإنه أقل ك…

التفسير العلمي للخروج من الجسد والكائن الظلي



التفسير العلمي للخروج من الجسد والكائن الظلي


هل حدث لك أن أحسست بأن أحداً ما وراءك فتلتفت ولا تجد أحداً ؟ يعتقد العلماء بأنهم عثروا على المنطقة المسؤولة عن هذا الإحساس المريب في الدماغ.


وهي منطقة تعرف باسم التلفيفة الزاويُة Angular Gyrus أو الإتصال الصدغي الجداري TPJ، حدث ذلك عندما قام العلماء بتعريض هذا الجزء من الدماغ لصدمات كهربائية أسفرت عن نتائج مثيرة للإهتمام تكشف لأول مرة.


فعندما تم تعريض القسم الأيسر من تلفيفة الزاوية لصدمة كهربائية خفيفة راود المريض إحساس بوجود كائن ظلي أو شبحي وراءه ، حيث يظن الدماغ أن هناك جسدين بدلاً من جسد واحد.


في حين أنه عندما تم تعريض القسم الأيمن من الدماغ بنفس الصدمة أحس بأن جسده خرج منه (تجربة الخروج من الجسد OBE) ووصف ذلك الإحساس بأنه يطفو من سقف الغرفة وينظر من أعلى إلى جسده.


ويعتقد الأطباء بأن هذه المنطقة من الدماغ لها صلة بالأعصاب الحسية المسؤولة عن تحديد موقعنا في الفراغ بالإضافة إلى تحديد الإحساس بالضغط والسخونة ودرجة الحرارة.


أبحاث أولاف بلانكي
في عام 2006 قام د. أولاف بلانكي بإجراء تجربة علمية في سويسرا فتوصل من خلالها وبشكل موثوق إلى إمكانية الحصول على ظروف مشابهة لتجربة ماورائية تتعلق بالخروج من الجسد من خلال تحفيز مناطق في الدماغ تدعى بالجسر الصدغي الجداري TPJ الأيمن.


حيث إكتشف (بلانكي) ومعاونيه في سويسرا الأسس العصبية لتجارب الخروج من الجسد OBE من خلال صلتها بالتحفيز الكهربائي للجسر الصدغي الجداري الأيمن TPJ لدى مريض بـ الصرع.


وتبين أن المرضى الذين خضعوا للتجارب قد انحرفت مدركاتهم حول أطرافهم كالذراعين والساقين (استجابات حسية وجسدية معقدة) وكذلك حول فصل جسدهم بأكمله (إقرأ عن ذراع ثالثة تحير الأطباء) .


وقد بينت التجارب لـ (بلانكي) وزملائه أن الوعي بتواجد الذات والكيان الجسدي في نفس المكان يعتمد على تكامل حسي في منطقة الجسر الصدغي الجداري.


لكن الإنتقاء في تحفيز بعض أجزاء هذه المنطقة أثر في المتطوعين الأصحاء بأن تخيلوا أنفسهم في وضع ومنظور بصري يحدث عادة لدى الذين يمرون بتجربة ذاتية في الخروج من الجسد.


واستنتج (بلانكي) وزملائه بأن الجسر الصدغي الجداري منطقة هامة للإحساس بالحيز أو الفراغ المحيط وتموضع الذات. لكن عندما يختل عملها تظهر علامات تجربة الخروج من الجسد.

اعلان

PropellerAds

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الخروج من الجسد و بوابة الموت

بوابة المبتدئين

تدريب ( 1+2 )